توجهات جديدة للنزاع العربي الإسرائيلي

 
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 0 (from 0 votes)
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

بقلـم خالد دياب

تتجاوز القضية الأخلاقية لصالح زيادة التفاهم في أهميتها قضية انتهاك حقوق النشر، حسب رأي الصحفي خالد دياب، رداً على قرصنة ترجمة رواية مصرية مشهورة إلى العبرية

الاربعاء   ١٥   ديسمبر   ٢٠١٠

EN version

لا يعتبر علاء الأسواني مرشحاً محتملاً لمنصب مخلّص الرواية المصرية. إلا أن طبيب الأسنان هذا، الذي ما زال يمارس مهنته في عيادته في قلب العاصمة المصرية، يعتبر بشكل واسع أنه أنعش الرواية المصرية وزاد من مصداقيتها في الشارع المصري ضمن هذه العملية. ويعتبر الروائي المصري كذلك مشارك مفوّه في حملة تساند الديمقراطية. وقد كتب عدداً من المقالات عبر السنوات حول الحاجة الملّحة للإصلاح الديمقراطي في مصر وحول الفساد والجمود في نظام الرئيس مبارك.

تسطع فطنة الأسواني وعدم توقيره في مجموعة قصصه القصيرة وعنوانها “نيران صديقة”. ويشكّل عمله الأكثر شهرة “عمارة يعقوبيان” الذي نشر للمرة الأولى عام 2002 استكشافاً شجاعاً لواقع مصر الاجتماعي الاقتصادي البائس، بنتوءاته ومشاكله، كما يعبّر عنه سكان مجمع شقق متداعٍ ولكنه كان عريقاً في يوم من الأيام.

ورغم أن “عمارة يعقوبيان” تُرجمت إلى عشرين لغة على الأقل، إلا أن الأسواني قاوَم وبشدة وصلابة محاولات ترجمة روايته إلى لغة معينة هي العبرية، تضامناً مع مأساة الفلسطينيين وتعبيراً عن معارضته للـ “تطبيع الثقافي مع إسرائيل”.

قرر مركز إسرائيل فلسطين للبحوث والمعلومات مؤخراً، وبعكس رغبات الأسواني، وبهدف معلن هو “نشر الوعي الثقافي”، قرر نشر ترجمة غير مصرّح بها لرواية “عمارة يعقوبيان” على شكل صورة إلكترونية (pdf) وتوزيعها على قائمة عناوين تضم 27,000 مشترك.

استشاط الأسواني غضباً كما كان متوقعاً. هدد متهماً المركز بالسرقة والقرصنة، باتخاذ إجراءات قانونية. إلا أن غيرشون باسكن، رئيس ومؤسس مركز إسرائيل فلسطين للبحوث والمعلومات لم يتراجع. “لم تكن نيتنا انتهاك حقوقه في النشر” حسبما صرح لصحيفة هآارتس. “القضية هنا هي ما إذا كان حق الإسرائيليين بقراءة الكتاب يعتبر أهم من حقوق الأسواني للنشر”.

حسناً، من وجهة نظر قانونية وفكرية، فإن الإجابة على موقف باسكن هي “بالطبع لا”. إلا أن الناشر الناشط في مجال السلام والذي تحول إلى قرصان قد يكون على حق عندما يقول، كما أشارت وكالة الأسوشييتد برس “لنعطِ الجمهور الإسرائيلي اليهودي فرصة لفهم المجتمع العربي بصورة أفضل”.

ورغم أن الأسواني يقف على أرضية قانونية صلبة جداً، إلا أنني أشك بالقضية الإنسانية والأخلاقية وراء معارضته العامة لترجمة عبرية، ليس لمجرد أن باستطاعة الكتّاب اختيار أمور عديدة، ليس قرائهم واحد منها.

تثير عواطفي، مثلي مثل الأسواني، مأساة الفلسطينيين والصعوبات التي يعانون منها تحت الاحتلال. إلا أنني غير مقتنع أن الانخراط في مقاطعة ثقافية شاملة ضد إسرائيل هو أمر فاعل أو عادل أو ملتزم.

بداية، ليس الفلسطينيون العرب أو المسلمين الوحيدين الذين يناضلون نير احتلال أجنبي. خذ العراق وأفغانستان مثلاً، حيث يعاني السكان مثل الفلسطينيين على أقل تقدير، بل وبشكل أسوأ من حيث عدد الضحايا. أعلم تمام العلم من قراءتي لأعمدة الأسواني أنه غاضب جداً من الدمار الذي تتسبب به هذه الغزوات الأنجلو أمريكية. لماذا لم تترجم هذه النقمة إذن إلى رفض مماثل للسماح بنشر ترجمة إنجليزية للرواية؟

هناك نوع معين من التناقض الظاهري، على شكل ردة فعل مفاجئة، في أوساط مفكرين مصريين يعتبرون تقدميين في الأحوال العادية، وخاصة هؤلاء من الجيل الأقدم، الذين يتصرفون كديناصورات عندما يعود الأمر إلى إسرائيل، حيث يعلقون في معارك الأمس ويتمسكون بأفكار الأمس العتيقة الكارثية، ولكنهم على استعداد وقدرة على رؤية المجالات الرمادية والفروقات الدقيقة في أمريكا، رغم سجلّها التاريخي المدمّر أكثر في أنحاء العالم.

إذا كان الأسواني مهتماً بالدفاع عن القضية الفلسطينية فإن السماح للإسرائيليين بالقراءة عن العرب كبشر عاديين، بدلاً من الشياطين التي تطارد كوابيسهم، والتوصل إلى فهم معمق للمجتمع العربي، سيوفّر مساعدة أكبر بكثير وفائدة أعم، من مقاطعة راوحت مكانها منذ عقود بدون أثر ملموس. شخصياً، أنا مع مقاطعة انتقائية لمتطرفين معروفين. ولكن رفض التعامل مع جميع الإسرائيليين هو نوع من العقاب الجماعي ننتقد نحن العرب إسرائيل لممارسته ضد الفلسطينيين.

تكمن إحدى المشاكل في أن المفكرين الذين يتعاملون مع إسرائيل في مصر يوصَمون عادة بأنهم خونة باعوا القضية. إذا كان الأسواني قلق من أن يبدو وكأنه يستفيد شخصياً من التعامل مع إسرائيل بينما يعاني الفلسطينيون، فهو يستطيع دائماً التبرع بدخل النسخة العبرية من كتابه لجمعية خيرية فلسطينية.

واقع الأمر هو أنني كنت آمل أن الأسواني كان سيستخدم ابتكاريته ووضعه وشهرته وشجاعته التي لا يشك بها أحد لأن يفتح طريقاً جديداً للنخبة الفكرية المصرية وإنشاء حوار مع إسرائيليين (إضافة إلى فلسطينيين) ذوي عقليات مماثلة من المصلحين وناشطي السلام، بدلاً من البقاء عالقاً في سلبية عدم التصرف. سوف يثري دعم صوت مصري بارز كهذا المعتدلين الإسرائيليين ويُفشِل سلطة المتطرفين لتجنيد الدعم المبني على الرعب والذم وتشويه السمعة.

لست ساذجاً لأعتقد بأن العلم أقوى من البندقية، ولكن من المؤكد أن بإمكان الكلمة أن تثلم السيف.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 0 (from 0 votes)

Related posts

Novel approaches to the Arab-Israeli conflict

 
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: +2 (from 2 votes)
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

By Khaled Diab

Despite infringing on the author’s copyright and wishes, the unauthorised Hebrew translation of a bestselling Egyptian novel highlights how the word can help blunt the sword.

25 November 2010

AR version

Alaa al-Aswany is an unlikely candidate for the job of saviour of the Egyptian novel. Yet this dentist, who continues to run his downtown practice in Cairo, is widely regarded as having revived the Egyptian novel and raised its street credibility in the process. The Egyptian novelist is also an outspoken pro-democracy campaigner and has written numerous articles over the years about the urgent need for democratic reform in Egypt and about the corruption and inertia of the Mubarak regime.

His irreverence and wit shine through in his novella and short story collection entitled Friendly Fire. His best-known work, The Yacoubian Building, first published in 2002, is a courageous exploration of Egypt’s grim socio-economic reality, warts and all, as expressed through the inhabitants of a declining but once-grand downtown apartment block.

Although The Yacoubian Building has been translated into at least 20 languages, al-Aswany has strenuously resisted attempts to translate his novel into one language in particular, Hebrew, in solidarity with the plight of the Palestinians and as an expression of his opposition to “cultural normalisation” with Israel.

Going against al-Aswany’s wishes, the Israel-Palestine Centre for Research and Information (IPCRI) recently decided, with the declared aim of “expanding cultural awareness”, to publish an unauthorised translation of The Yacoubian Building in pdf and distributed it to a mailing list of some 27,000 subscribers.

Al-Aswany was, predictably, livid. Accusing IPCRI of “piracy and theft”, he has threatened to take legal action. IPCRI’s head and founder, Gershon Baskin, is unrepentant. “We didn’t intend to infringe his copyright,” he told Israel’s Haaretz newspaper. “The question here is whether Israelis’ right to read the book outweighs his copyright.”

Well, from a legal and intellectual point of view, the answer to Baskin’s poser is “obviously not”. However, the peace-activist-turned-guerrilla-publisher does have a point when he says, as reported by AP: “Let’s give the Israeli Jewish public an opportunity to understand Arab society better.”

Although al-Aswany stands on very firm legal ground, I am doubtful about the human and moral case for his general opposition to a Hebrew translation, not least because writers can pick many things but one thing they can’t choose are their readers.

Like al-Aswany, I am moved by the plight of the Palestinians and the hardships they suffer under occupation. But I am not convinced that engaging in a blanket cultural boycott against Israel is effective, let alone fair or consistent.

For a start, Palestinians aren’t the only Arabs – or Muslims for that matter – struggling under the yoke of foreign occupation. Take Iraq and Afghanistan, where the populations are suffering at least as badly as the Palestinians, and worse in terms of body count. And I know, from my reading of Aswany’s columns, that he is outraged by the devastation wrought by these Anglo-American invasions. So why has this indignation not translated into a similar refusal to permit the release of an English version of his novel?

There is a certain paradoxical, knee-jerkism among many otherwise progressive Egyptian intellectuals, particularly those of the older generation, who behave like dinosaurs when it comes to Israel – stuck in yesterday’s battles, fixated on yesterday’s outdated and disastrous ideas – but are willing and able to see the greys and nuances in America, despite its far more destructive track record across the globe.

If al-Aswany is concerned about defending the Palestinian cause, surely allowing Israelis to read about Arabs as ordinary human beings – rather than the demons that haunt their nightmares – and gain an insight into Arab society is far more helpful and useful than a boycott that has lasted decades with no perceptible effect. Personally, I am all for a selective boycott of known extremists, but refusing to deal with all Israelis is the kind of collective punishment we Arabs criticise Israel for practising against the Palestinians.

One problem is that intellectuals who deal with Israel in Egypt are often branded as sell-outs and even traitors. If al-Aswany is worried about seeming to profit personally from dealing with Israel while the Palestinians suffer, he could always donate the proceeds from a Hebrew edition of his book to a Palestinian charity.

In fact, I would have hoped that al-Aswany would have used his creativity, stature, fame and undoubted courage to strike out in a new direction for Egypt’s mainstream intelligentsia and establish a dialogue with like-minded Israeli (not to mention Palestinian) reformers and peace activists, rather than remain stuck in negative inaction. Support from such a prominent Egyptian voice would empower Israeli moderates and undermine the power of extremists to mobilise support based on fear and vilification.

I am not naïve enough to believe that the pen is mightier than the gun, but the word can certainly blunt the sword.

This article first appeared in The Jerusalem Post on 21 November 2010. It was written for the Common Ground News Service.

VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: +2 (from 2 votes)

Related posts